تسجيل الدخول

قصته مع الإخوان.. عشماوي أخطر إرهابي مصري

مكافحة الإرهاب
10 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
قصته مع الإخوان.. عشماوي أخطر إرهابي مصري

ان ضابط الجيش المصري السابق، #هشام_عشماوي، الذي اعتقلته السلطات الليبية فجر الاثنين، هو المطلوب الأمني الأول لمصر، فقد كان إرهابياً متمرساً، نفذ عمليات قتل وتفجير وتفخيخ سيارات وكمائن وارتكازات أمنية استهدفت ضباط الجيش والشرطة والأقباط، وأثارت حزن وغضب الشارع المصري.

UALHD 1 - اتحاد قبائل سيناء - الموقع الرسمي

بداية الضابط السابق والإرهابي الحالي لم تكن توحي بأن مصيره سينتهي به إلى هذه الحال، فقد ولد لأسرة عادية وبسيطة تسعى لتربية أبنائها وتعليمهم، كي يرتقون بحياتهم، ويتبوؤون مكانة اجتماعية واقتصادية لائقة.

وفي شارع علي عشماوي بالمنطقة التاسعة في حي مدينة نصر شرق القاهرة، ولد هشام علي عشماوي مسعد إبراهيم، وسمي الشارع باسم والده لكونه أول من سكن وأقام فيه.

baf4f215 2b56 4b7b a16e 7fffc2f80852 - اتحاد قبائل سيناء - الموقع الرسمي

حتى عام 2005 كان عشماوي ضابطاً متفوقاً في سلاح الصاعقة بالجيش، وهنا يكشف الدكتور أحمد عطا الباحث في منتدى الشرق الأوسط بلندن ما جرى بعد ذلك لعشماوي.

يقول عطا لـ “العربية.نت” إن عشماوي تم فصله من الجيش بعد ثبوت انتمائه لتيار السلفية الجهادية، وعقب تصدر الإخوان للمشهد السياسي في مصر عام 2011، حصل التغير الكبير والجذري في حياته، حيث طلب خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان ملفات الضباط المفصولين من الجيش والشرطة، بسبب انتماءاتهم الفكرية وكان على رأسهم بالطبع هشام عشماوي.

التقى عشماوي – كما يقول عطا – بخيرت الشاطر في أواخر العام 2011، وطلب منه الأخير تأسيس ما يعرف بالجيش الإسلامي الحر، وبدأ عشماوي في التنسيق مع محمد كمال قائد الجناح العسكري لجماعة الإخوان، لتأسيس ميليشيات وكتائب عسكرية تابعة للإخوان.

ويقول الخبير في ملفات الجماعات الإرهابية إن الشاطر عهد لعشماوي تأمين اعتصام ميداني رابعة العدوية والنهضة خلال أحداث ثورة 30 يونيو 2013، وعقب فض الاعتصامين، وتحديداً في 26 أكتوبر هرب عشماوي إلى تركيا وهناك تم تكليفه بمهام أخرى كان مسرحها ليبيا.

ويضيف أن قيادات الإخوان المتواجدين في تركيا طلبوا من عشماوي تأسيس تنظيم “المرابطون”، وأن يتولى هذا التنظيم تحقيق ما عرف بمثلث الأهداف العليا، وهي أولا: اختراق مصر وزعزعة استقرارها بشن عدة عمليات إرهابية واستهداف قيادات الجيش والشرطة لإرباك النظام القائم وإضعاف الثقة فيه، وثانيها: استهداف الكمائن والارتكازات الأمنية في شمال سيناء لتخفيف الضغط على التنظيمات الإرهابية هناك، وثالثها: استهداف الأقباط ودور عبادتهم، انتقاماً منهم لموقفهم المؤيد لثورة 30 يونيو.

وفي سبيل تحقيق ذلك التقى عشماوي بمرعي زغبية، وهو ليبي الجنسية وقيادي في القاعدة، من مواليد 1974 بمنطقة خريبيش في مدينه بنغازي، وأدرج على قوائم الإرهاب منذ عام 2006.

وتعرض زغبية، وفق ما يقوله الباحث المصري، للسجن في إيطاليا بتهمة التورط في ارتكاب أعمال إرهابية، وقضت محكمة جنايات ميلانو إيطاليا في 20 ديسمبر 2007 بسجنه 6 سنوات.

وأسس زغبية مع عشماوي تنظيم “المرابطون” في مدينه درنة الليبية واتخذ الاثنان مدينة درنة مقرا لهم ومركزا لإطلاق العمليات في العمق المصري، ونجح التنظيم بقيادة عشماوي في تنفيذ تفجيرات الكنائس ومنها الكاتدرائية بالعباسية في عام 2016، وكنيستا طنطا والإسكندرية عام 2017، ومذبحة دير الأنباء صموئيل في المنيا، وعمليات استهداف الكتيبة 101 وكمين كرم القواديس وعملية الواحات واستهداف سفن حربية في ميناء دمياط.

بلال الدوي مدير مركز الخليج لمكافحة الإرهاب يكشف جانبا آخر من دور عشماوي مع الإخوان ودوره في تأسيس الفرقة 95 التابعة للتنظيم، حيث طلب الإخوان من عشماوي تشكيل تنظيمات متعددة على هيئة خلايا متفرقة، وأصبح تحت يديه جميع العناصر الإخوانية من جميع المحافظات، والذين تم اختيارهم بعناية فائقة وضمهم إلى الفرقة 95 وتجهيزها للدفاع عن الإخوان وقادتهم وتصفية المعارضين لحكمهم.

استطاع عشماوي تشكيل 6 تنظيمات، بعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وقرر تنصيب نفسه أميراً عليها بعد تدريبها جيدا على القتال وصنع المتفجرات، ويقول الدوي إن هذه التنظيمات هي تنظيم أنصار بيت المقدس ويقوده عشماوي بنفسه، وتنظيم أجناد مصر ويقوده همام محمد أحمد عطية، وتنظيم مصر الجديدة ويقوده تامر أحمد عصمت العزيري، وتنظيم المقاومة الشعبية ويقوده خالد أحمد سامي كشك، وتنظيم الكتائب ويقوده محمد أشرف فتحي سليم، وتنظيم أنصار السنة ويقوده محمد عبد الحق محمد منصور.

ويضيف مدير مركز مكافحة الإرهاب أنه بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة بدأت هذه التنظيمات تمارس تعليمات عشماوي في استهداف رجال الجيش والشرطة والقضاء وشن تفجيرات في الجيزة والقاهرة والدقهلية، حتى سقط بقبضة الجيش الليبي قبل يومين لينهي معه سجلا حافلا من العمليات الإرهابية في مصر وليبيا، مشيرا إلى أن سقوطه يمثل ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية ولتنظيم الإخوان ومناصريه ومموليه ومن يقف وراءه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.